فيتامين د هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ينتج عندما يتعرض جلدك للشمس. كما يمكن العثور عليه في بعض الأطعمة، ويشتهر بأنه يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم من الأطعمة للحفاظ على خلايا عظمية سليمة. كما أنه يدعم صحة العضلات ويعزز نمو الخلايا ويحد من الالتهاب ويعزز الجهاز المناعي وينظم ضغط الدم.

ويحدث نقص فيتامين D عندما يكون مستوى فيتامين D في المصل أقل من ٢٠ نانوغرام/ميليمتر (نانوغرام/ملم). كما يمكن أن يحدث عندما يكون هناك نقص في فيتامين في النظام الغذائي الخاص بك أو لا يستطيع جسدك امتصاص واستقلاب ما تستهلكه.

وعلاوة على ذلك، إذا كنت تعيش في مكان ذي عرض عال، فقد تكون أكثر عرضة لنقص فيتامين D لأنك قد تكون أقل قدرة على الوصول إلى أشعة الشمس فوق البنفسجية B. البقاء في الداخل هو أيضا عامل مساعد وإذا كنت تعيش في منطقة ملوثة جدا، قد يكون لديك إمكانية أقل للوصول إلى أشعة الشمس. قد يكون إستخدام الشاشة الشمسية المفرطة على جلدك لمنع الأشعة فوق البنفسجية عاملا يسهم أيضا في حين أن تلك التي لها أنواع أغمق من الجلد تحتاج إلى مزيد من التعرض.

ومن غير المأمون أن نشخص بنفسه نقص فيتامين د لأن أعراضه تماثل أعراضه العديد من الأمراض الأخرى. ومن ثم، من المهم جدا إجراء إختبار مختبري لتحديد المرض. لكن بعض الأعراض التي يمكن ملاحظتها هي العظام الضعيفة والاكتئاب والألم المزمن وارتفاع ضغط الدم والارهاق حتى مع النوم الكافي والعقم غير المبرر وضعف العضلات، ناهيك عن بعض الأعراض.

إن تعزيز مستويات فيتامين D أمر سهل مثل ABC. يمكنك الحصول على المكملات المضادة أو المستحضرات المتعددة الصفاخمة، بينما من المستحسن إستهلاك أطعمة مثل السلمون والتونة والجبن والكبد واليوك البيض والحليب والحبوب، إلخ. من المهم جدا أن تعرض جلدك لضوء الشمس وإذا كان لديك تاريخ من سرطان الجلد أو لديك جلد باهت جدا، يجب أن تتحدث مع أخصائي طبي لمعرفة ما إذا كنت مناسبا لتعرض الشمس.

وعلاوة على ذلك، يتعين عليك أن تفكر في الحفاظ على وزن الجسم السليم والانخراط في تدريبات خارجية كل يوم. ويجب على الذين يعانون من مشاكل فى الكبد أو الكلى أو الامعاء مراقبة حالتهم الطبية بشكل صحيح والحصول على العلاج اللازم . وقد لا يحصل الأطفال الذين يتغذون على الرضاعة الطبيعية على ما يكفي من فيتامين د نظرا إلى أنهم قد لا يتعرضون لضوء الشمس، وبالتالي يمكن منحهم مكملات للتعويض عن ذلك.

جديد قسم : Profit